December 30, 2011 Post 13

إن سار أهلي فالدهرُ يتّبع، يشهدُ أحوالهم ويستمعُ
يأخذ عنهم فن البقاء فقد، زادوا عليه الكثير وابتدعوا
وكلما همّ أن يقول لهم، بأنهم مهزومون ما اقتنعوا
يسيرُ إن ساروا في مظاهرةٍ في الخلف فيه الفضول والجزعُ
يكتب في دفتر طريقتهم، لعله بالدروس ينتفعُ
لو صادف الجمعُ الجيشَ يقصده، فإنه نحو الجيش يندفعُ
فيرجع الجند خطوتين فقط، ولكن القصد أنهم رجعوا
أرضٌ أُعيدت ولو لثانيةٍ، والقوم عزلٌ والجيش مدّرع
الشاعر الفلسطيني تميم البرغوثي، من قصيدة ستون عاما ما بكم خجل

https://www.facebook.com/photo.php?fbid=191082054320583&set=a.133403383421784.26473.132970630131726&type=1&permPage=1

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s