إيمان إسحاق نيوتن بوجود خالق: الجواب في تعليقاتكم

Isaac Newton

“This most beautiful system of the sun, planets, and comets could only proceed from the counsel and dominion of an intelligent and powerful Being.”
Isaac Newton

بعد تحقّقنا من صحّة إقتباس إسحق نيوتن الذي نشرناه أمس إثر تشكيك السادة فراس الزريق وMOhammad YOunes وHusam Numan وDreamermind Mazeen فيها، وجدنا أنّه من الضروري وضماناً لمصداقيّتنا وحياديّتنا أن نبدأ بمشاركة تعليقاتكم على البوستر وخصوصاً تعليقاتكم التي لنا أن ننتفع منها جميعاً على شكل مقالات على مدونتنا.

إيمان إسحاق نيوتن بوجود خالق

تعدّدت الآراء وتعارضت بخصوص إقتباس إسحاق نيوتن القائل بأنّ “هذا النظام الأكثر روعةً، المؤلّف من الشمس و الكواكب و الشُهب، ليس له أن يستمرّ إلا وبمشورة وسلطان كائنٍ ذكيٍّ قويّ.” بل حتّى كان من الأصدقاء من شكّك بصحّته لربّما لعدم تخيّلهم أن يكون إسحاق نيوتن حقاً معتقداً بوجود موجدٍ مسيّرٍ للكون.

ففي حين أن السيد Haytham ElGamal شدّد أن الإقتباس يتماشى مع ما تعلّمه من كتب الشريعة الإسلاميّة ومع إيمانه  أنّ  كلمة ‘الخالق’ على حسب تعبيره تتماشى مع “صفات الله عز وجل”، وهذه الصفة  أي صفة الخالق يلزم معها كما يرى السيد هيثم صفتي القدرة والعلم.. فــ”لا خلق ولا بناء إلا بالعلم أوّلاً ثم القدرة ثانياً؛ هذا فيما الآنسة Nour Mously ترى أنّ إسحق نيوتن كان ليُغيّر رأيه لو هو سمع عن نظريّة التطور لداروين وعن مركبات الدي أن أي، وعن نظرية الإنفجار الكبير والكثير من القوانين الفيزيائية التي تم اكتشافها.

 كما شدّد موضّحاً السيد Eman Otair أنّ نيوتن كان مؤمناً بالله و موحِّداً و الحقيقة أنّ الكثير من العلماء كانوا مؤمنين بوجود الإله الخالق رغم عدم اتّباعهم لديانة معيّنة و من أولئك آينشتاين الذي تحدّث عن ايمانه بالهٍ غير شخصيّ وغير معنيٍّ بتفاصيل حياة الانسان (Amorphous God) حتّى. أمّا شارلز داروين كان يتأرجح بين الايمان بالمسيحيّة و الايمان بالإله كسببٍ أوّلٍ للوجود خارج نطاق الأديان المنْزلة و لم يقبل أن يُسمّى ملحداً. على أيّة حال لقد طُويت اليوم صفحة العلم الحتميّ (Deterministic) لصالح نظريّات علميّة جديدة مغرقة في الغموض و خارجة عن التوقعات الحتميّة لعلوم الميكانيكا الكلاسيكيّة اهمّها نظريّة ميكانيكا الكمّ (Quantum Physics) و من بعدها (String Theory) و هذه العلوم و النظريات تفتح أبواباً واسعةً أمام أبعادٍ جديدةٍ للوجود خارج حدود الحسِّ بل و لربما العقل الانسانيّ ثلاثيّ الأبعاد.

الآنسة إيمان شخصيّاً لا ترى الوجود ممكناً دون خالق، فتقول “وكلّما تشعّبت وتعقّدت النظريات والاكتشافات العلميّة كلّما زاد ايماني بعظمة الخالق التي لا تزال تتكشّف لنا كلّ يوم من خلال العلم الذي يبدي لي اسرار الخلق المذهلة،” هذا حسب وجهة نظرها التي تحتمل الصح والخطأ “وسنن الله الكونيّة العجيبة التي تفوق الخيال.” أما السيدة Abeer Alali فلا تجد غرابةً في إعتراف أي فيزيائيٍّ بــ”الحتمية” في الكون سواء كان ملحداً او مؤمناً وسواء سماها الله أم سماها الاسبينوزا او طاقة الأولي هالكون في اشارة منها الى مسلسل الاطفال الكرتوني القديم “الحوت الابيض” . أما الخلاف هنا فتراه السيدة عبير أنّه في الإختيار ما بين تقديس هذه الحتميّة أو التعامل معها كاستنتاجٍ مفيد.. وتُنهي كلامها مازحةً “كل واحد بينام عالجنب اللي بيريحه.”

في النهاية يذكر الصديق Khaled Bohlok أنّ من الغريب إرتعاد البعض بمجرّد فكرة أن يكون لهذا الكون خالق، فتجيبه الآنسة Nour Mously أنّ هناك في الحقيقة إرتعادٌ آخر يعود بدوره إلى فكرة تبنّي معظم الناس لمسلّماتٍ و تجاهلهم للكثير الكثير من الحقائق.

أما أنا فأود أن اشكر كل من ساهم بتعليقاته التي أثرت صفحتنا وإلى مقالةٍ أخرى قريباً اصدقائي.

بقلم وإعادة صياغة مصطفى

5 comments on “إيمان إسحاق نيوتن بوجود خالق: الجواب في تعليقاتكم

  1. Mena Enjoy says:

    اعتقد ان الاقتباس نفسه يعفي اسحق نيوتن من شبهة الإلحاد
    حيث انه يقول في الأقتباس ” ليس له أن يستمرّ إلا وبمشورة وسلطان كائنٍ ذكيٍّ قويّ” وهذا دليل على انه يعتقد اصلاً بوجود فكرة الأله وهذا ما ذكره السيد الفاض

  2. Mena Enjoy says:

    اعتقد ان الاقتباس نفسه يعفي اسحق نيوتن من شبهة الإلحاد
    حيث انه يقول في الأقتباس ” ليس له أن يستمرّ إلا وبمشورة وسلطان كائنٍ ذكيٍّ قويّ” وهذا دليل على انه يعتقد اصلاً بوجود فكرة الأله وهذا ما ذكره السيد الفاضل Eman Otair
    بخصوص شارلز داروين

  3. philo says:

    وجود خالق لا يعني وجود الاديان ولكن مع ذالك الايطار العلمي لا يترك حيزا لوجود خالق لهذا الكون

    • essaiyd messaoud says:

      الاديان كما الحضارات صناعة انسانية .اما الخالق فهو حقيقة اكبر من الحقيقة نفسها

  4. Aqeel Alameer says:

    أراء العلماء ليست ملزِمة بخلاف بحوثهم عزيزي مصطفى

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s