محمد أركون: إقتباسات منتقاة وتصميمات

الفكرة الجديدة التي ينبغي أن تفرض نفسها الآن هي التالية : ينبغي على الديبلوماسيين الأوروبيين أو الغربيين عموما ، المنخرطين في تشكيل العلاقات الدولية الجديدة ألا يكتفوا بالتأكيد على “احترامهم” للقيم الدينية ، أو اعجابهم بالقرآن ، أو تقديرهم للانجازات العظيمة للحضارة الاسلامية الكلاسيكية . نقول ذلك و نحن نعلم أنه يوجد لدى المسلمين عدد كبير من التبجيليين الذين يحتفلون مرارا و تكرارا و بشكل متواصل بهذا العصر الذهبي و بتلك الفكرة التي تقول :” شمس الله تشرق على الغرب” . وهذه العبارة الموضوعة بين قوسين ماهي الاعنوان كتاب مؤلفة ألمانية تدعى ” أنغريد هونكه”. وقد نالت نجاحا منقطع النظير في االعالم الاسلامي و العربي بفضل كتابها التبجيلي و الديماغوجي هذا . لقد أصبح كتابها في السبعينات و الثمانينات من القرن الماضي من أفضل المبيعات في المكتبات بسبب هذه المجاملات و المبالغات و التهويلات . و لكن ماذا ينفع أن نفتخر بالماضي اذا كان حاضرنا بائسا و اذا كان العلم الحديث قد تجاوز هذا الماضي بسنوات ضوئية ؟ لذلك نقول : صديقك من صدقك القول لا من صدّقك و أطرى عليك و مدحك بشكل زائد عن اللزوم . نريد باحثين غربيين يصارحوننا بالحقيقة حتى لو كانت جارحة ، لا أن يجاملونا .

محمد أركون، في كتابه “نحو تاريخ مقارن للأديان التوحيدية”

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s