Why do we change our image about people after we know their religion? لماذا تتغير صورة الناس عندنا بعد معرفة ديانتهم؟

Rejection Just Ahead Green Road Sign with Dramatic Storm Clouds and Sky.

لماذا تتغير صورة بعض الناس عندنا عندما نعرف ديانتهم؟ لماذا الكثير من النقاشات تنتهي بقلة الاحترام و الاسائات؟ ما علاقة هذا بالشعور بالرفض؟ سنجيب عن هذه الاسئلة بطريقة علمية في هذا المقال.

التجارب بينت ان الشعور بالرفض يؤثر بنسب هرمونات الدوبامين و الكورتيسول و غيرها في الجسم, و هذه التغيرات قد تسبب بالم حقيقي و ليس فقط عاطفي. كنتيجة لهذه التغيرات, الشخص الذي يشعر بالرفض سيشعر بالغضب, الاحباط, و بامكاننا احينا مشاهدة التصرفات العدائية و اللااجتماعية منه. كما سيشعر الشخص المرفوض الاستياء, الخسارة, و احيانا الكابة.

ما علاقة الرفض بالناس ذو معتقدات مختلفة؟ انها ليست من الصدفة ان احيانا نرى نفس اعراض الشعور بالرفض عند الاشخاص الذين يتناقشون بالدين, و يوجد الكثير من الامثلة على هذا مثل: “لا تتدخل في معتقداتي… اترك الناس يصدقون ما يشاء و لا تتدخل” (الغضب و اليأس), او “انا اشعر بالاسف عليك. ساذكرك في صلواتي” (الخسارة), “انت شخص عديم اخلاق و معتقداتك سيئة!” (الاستياء), “ستتعذب في الجحيم!” (الغضب), و التهديدات بالموت من امثال العنف, و الحجب من المواقع الاجتماعية او خسارة الصداقة امثلة للتصرفات اللاجتماعية. التشابه بين الشعور بالرفض و الشعور بعد المناقشة الدينية يوضح اكثر عندما يقول احد الاطراف “انت ترفض الاله الحقيقي!”. استعمال كلمة “الرفض” ليس صدفة, مع العلم بان استعمال كلمة الرفض هنا ليس في محله, حيث لا يوجد اي سبب للشخص للشعور بالرفض.

لماذا اذن يشعر احد الاطراف بالرفض حين يرفض الاخر وجود الهه؟ الجواب هو لان صورة الشخص للاله هي اسقاط لصورته عن نفسه و عن البيئة التي تربى بها. نحن نتخيل الالهات و الاله كما يصوره عقلنا, و هذا يفسر سبب اختلاف كثير من الناس من نفس الديانة على الله, فعلى سبيل المثال قد نجد ناس يؤمنون ان الههم لا يمانع قتل غير المؤمنين, و اخرين من نفس الديانة و حتى من نفس المذهب لا يوافقون كلامهم. يوجد الكثير من الامثلة الاخرى لهذا, و معظمها مبني على وجهة نظر الشخص للاله. بامكاننا ان نعرف الكثير من شخصية الشخص و طفولته من خلال نظرته لالهه, الكثير من الدراسات في علم النفس وضحت هذا. فانت عندما ترفض اله شخص معين, انت ترفض اسقاط هذا الشخص و فكره عن الاله, فبالتالي سيشعر هو بالرفض.

 

Why do people start to feel differently when they know someone has different beliefs? Why do a lot of debates end up in both sides hating each other? How does this relate to rejection? In this article, we’ll answer these questions scientifically.

Studies have shown that feeling rejection affects the Dopamine and Cortisol hormones in the brain, and these changes can actually cause physical pain, as a result a person who is rejected is likely to feel anger, discontent, truculence, and anti-social behavior towards the rejecter. The rejected person will also feel defeat, desperation, and depression.

How does this relate to rejection of people with different religious views? It’s not a coincidence to see the person showing the same symptoms of feeling rejection towards the person with different religious views, examples of these are: “Let people believe what they want! Stop intervening!” (desperation and anger), “I feel bad for you. I’ll mention you in my prayers” (defeat), “You are very immoral because you have no moral standards” (discontent), “You’ll be tortured forever in hell!” (anger), death threats are examples of truculence, and getting blocked from social media or no longer being a friend is an example of antisocial behavior. Why is feeling rejection and debating with someone from a different belief have the same symptoms? The similarities go even further when a person says “You are rejecting the true God!”. Using the word rejection in here is not a coincidence, even though there is no need for the person to feel rejected.

Why then does the person feel rejected when the other person rejects their God? That is because our image of God is a projected image of ourselves. We see God in our own images, that explains why people from same religion disagree on God. For example, we see some supporting the killing of unbelievers while others say that they have the freedom of choice. There are a lot of examples about this, especially regarding how the person feels about God. We can know a lot of a person’s personality and childhood by their image of God, a lot of studies have actually demonstrated this. This explains why when you reject someone’s idea of God, they’d feel rejection even though they shouldn’t feel it.

Why do people defend their beliefs? لماذا يدافع الناس عن معتقداتهم؟

(https://www.facebook.com/HamzahAlrawi) Hamza Alrawi بقلم

Closed Mind Image

لماذا المعتقدات تقاوم التغير؟ لماذا يدافع الناس بشكل قوي عن معتقداتهم الدينية؟ في هذا المقال, سنجيب عن هذه الاسئلة بقليل من الاسطر.

بينت الابحاث ان الهوية الدينية, السياسية, و الثقافية تتكون عند الشخص قبل عمر البلوغ و نادرا تتغير بعد هذا, الا في بعض الحالات. صعوبة تغير المعتقدات موجودة لان هذه المعتقدات لا توجد بانعزال, بل انها موجودة بشبكة مع معتقدات و مفاهيم اخرى, و كلما كان المعتقد مركزي اكثر كان مرتبط بحياتنا اكثر فيكون تغييره اصعب.

المعتقدات الدينية مركزية جدا, و هذا ما يجعلها مقاومة جدا للتغيير. و لجعلها اكثر مقاومة للتغيير, الكثير من الاديان اوجدت اليات معينة تحفظها من التغير, مثل: ادانة المشككين, عزل الناس ذو افكار دينية مختلفة, التفريق بين المؤمنين و غير المؤمنين, اعطاء صورة سيئة عن غير المؤمنين, و المقولة المشهورة عن الذين يقومون باعمال سيئة باسم الدين على انهم هم سيئين و ليس الدين نفسه سيئ. لان المعتقدات الدينية تقاوم التغيير و تعطي رسالة قوية للمؤمنين, المؤمنين سيذهبون لامداد طويلة جدا في الدفاع عنها و تبريرها.

 

Why are beliefs resistant to change? Why do people defend their religious views to great lengths? With the few lines below, we’ll answer these questions.

Research has shown that religious, political, and cultural identity become established by early adulthood and rarely changes, except in certain cases. Difficulty of change is because beliefs do not exist in isolation, they exist as a web with other beliefs and conceptions, and the more central the belief, the more it is entangled with our world view which makes it more resistant it is to change.

Religious views are very central, which makes them resistant to change. To make them even more resistant to change, many religions have certain mechanisms in the beliefs which protects the beliefs from changing. Such mechanisms include condemning doubters, casting out people with different religious views, differentiation between believers and unbelievers, giving a bad image of people with different religious views, and the common saying if someone from your belief is doing something bad claiming it is from the religion it is because he is bad and has a wrong idea of the religion. Because religious concepts are very resistant to change, and they give a very powerful message, people will go to great lengths defending their religious dogmas.

 

Do people support their beliefs against evidence? هل يساند الناس معتقداتهم ضد الادلة؟

Hamza Alrawi (https://www.facebook.com/HamzahAlrawi) بقلم

Optical Illusion

 

هل لون المربع ب افتح من لون المربع أ؟ ماذا يحصل عندما نحصل على معتقدين متناقضين؟ ما هو التنافر المعرفي؟ هل يؤيد الناس معتقداتهم ضد الادلة؟ بقليل من الاسطر, سنجيب عن هذه الاسئلة.

 

افترض هذا المثال: انا اؤمن ان العالم عادل, و في نفس الوقت لدي جارة كريمة لطيفة جيدة جدا تم تعذيبها حتى الموت. في هذه الحالة, اصبح لدي تناقض في معتقدي و الادلة التي امامي, و هذا يجبرني على تغيير احد معتقداتي: اما ان العالم ليس عادلا, او ان جارتي سيئة, او ان التعذيب لم يكن سيئا. للاسف, في معظم الحالات, اغلبية الناس سيلومون الضحية و يضعوا مبررات فقط ليحافظوا على معتقداتهم. في العالم العربي, يمكننا تطبيق هذا على حالات الاغتصاب الكثيرة التي بعد حدوثها نرى الكثير من الاشخاص يلومون الضحية و يتم كره الضحية حتى من قبل عائلتها في الكثير من الحالات.

 

اغلب الناس يبحثون عن معلومات تؤكد معتقداتهم لأن تأكيد المعتقدات يعطينا شعور مريح. هذا اسمه الانحياز التأكيدي. احد اهم الاسباب في نجاح المنهج العلمي هو محاولته لتجنب الانحياز التأكيدي, و لكن مع هذا الكثير من العلماء يسقطوا ضحايا لحواسنا و الية عمل عقلنا. بما ان التاكيد يعطينا شعور مريح و التناقض يعطينا شعور غير مريح نحن نحيط انفسنا باشخاص يفكروا بطريقة تشبه طريقة تفكيرنا و يؤمنوا باشياء تشبه معتقداتنا, حتى ان العض يبحث عن اشخاص يفكروا عنهم لأنهم يثقوا بمعرفتهم.هؤلاء الاشخاص يضمنون عدم الحصول على افكار تناقضية و يحمونا من العور بعدم الراحة الذي يأتي من التناقضات و يريحونا بالتأكيد بصحة المعتقدات. نحن حتى احيانا نحدد هويتنا بهذه المجموعات, و نبقى بهذه المحموعات, و لكن الاناس الموجودين خارج هذه المجموعات هم القادرين على تبيين التناقض بين المعتقدات و الواقع, و عندما يدرك الشخص ان هذا التناقض موجود سيبذل جهده في اعادة الفهم و تغليط الواقع دون ان يغير معتقده, و لكن في الحقيقة معتقده هو الخطأ.

 

 

Is square B lighter than A? What happens when we have two contradicting beliefs? What is cognitive dissonance? Do people support their beliefs even against evidence? With the few lines below, we’ll answer these questions.

 

Suppose this example: I believe that the world is fair, and at the same time my nice generous neighbor was tortured to death. In such a case, I am holding two contradictory beliefs at the same time, and when this happens I have to change one of my beliefs: Either the world isn’t fair, or my neighbor was a bad person, or the torture wasn’t bad. Sadly, in most cases, people tend to blame the victim and make justifications for what happened just to keep their belief true. In our Arabic world, we can apply this to the many cases of rape and see a lot of people blaming the victim and the victim gets hated even by her own family in a lot of cases.

 

Most of us search for information that support what we believe because it gives us comfort. This is called the confirmation bias. One of the main reasons of the success of the scientific method is that it tries to avoid our confirmation bias, but even yet many scientists forget how easy it is to fall prey to our own filters. Since confirmation makes us feel very comfortable and contradiction is uncomfortable, we surround ourselves by people who think and believe similar to us, we even tend to find people who think for us because we trust their believes. These people ensure us not to receive contradictory information and protects us from its’ feeling of being uncomfortable and comfort us with confirmation. We even form identities with these groups, and we stay within these groups. But, people outside these groups are the ones who can show us new information which causes a contradiction between the beliefs and reality, when we realize that the contradiction exists we’ll do our best to solve the contradiction without losing the belief, but the truth is that the belief is wrong.

هكذا يكذب عليكم الإعلام العربي: الجزيرة في ٢ تشرين الأول ٢٠٠٩

وسائل الإعلام العربي: بإمكانهم أن يجعلوا أكثركم يصدّقون أيّ شيء يقولونه لكم  بمجرّد أن يقولوا فيه أنّ علماءً أمريكيّين إكتشفوه

وسائل الإعلام العربي بإمكانها أن تجعل أكثرنا يصدّق أيّ شيء قد تقوله لنا
بمجرّد أن تقول فيه أنّ علماءً أمريكيّين إكتشفوه

هكذا يكذب عليكم الإعلام العربي: الجزيرة في ٢ تشرين الأول ٢٠٠٩

إساءة ترجمة إفادات العلماء

قبل كل شيء أود أن أعبّر لك عزيزي القارئ عن حزني وأسفي لكوني الشخص الذي سيفقدك ثقتك بكثيرٍ من وسائل الإعلام العربي التي استضفتها على طول السنوات الماضية في بيتك وهي كثيراً ما كانت غير جديرةٍ بمقدار ذرةٍ من ثقتك. فكما ستقرأ اليوم على سبيل المثال ستدرك مثلاً أنّه لا يمكن لك أن تأمن وسائل الإعلام العربي في ترجمتها لإفادات العلماء.

سأبدأ مقالي الأول من سلسلة “هكذا يكذب عليكم الإعلام العربي” بإهدائها جميعاً إلى “خالتي أحلام” والتي بسببها صمّمت أن أبقى متيقّظاً للسمّ الذي تبخّه لنا الأفاعي على شاشات التلفزة وإلى كلّ من يشعر بأنّ هناك من خان ثقته من القائمين على وسائل الإعلام العربي. وعلى عكس معظم باقي المدونين الذين تناولوا هكذا مواضيع من قبلي، أنا سأحد نفسي بكشف أساليب الخداع الذي تعتمدها وسائل الإعلام العربي دون أن أدخل في دهاليز الدفاع عما حاولوا تشويهه. وأيضاً بخلاف أكثر المدونين الآخرين لن ادعوكم إلى مقاطعة وسائل الإعلام العربي التي حاولت خداعكم بل سأدعوكم إلى الإستمرار في متابعتها ولكن بعقليةٍ ناقدة وأيضاً سأدعوكم إلى التواصل معها بشكلٍ مستمرٍّ وذلك لإفادتها بتقييمكم لأدائها. في كلّ مقالٍ لي في هذه السلسلة:
١.          سأبدأ بكشفٍ بسيطٍ لكيف خدعتكم إحدى وسائل الإعلام عبر تحليلٍ مقتضبٍ جداً لما وقع.
٢.          ومن ثم سأعرض أدلتي وهي ستأخذ شكل اقتباساتٍ وروابط وملفات PDF لصفحات الويب وغير ذلك.
٣.          أما بعد ذلك فسأضع نصائح وتوجيهات للمتلقي من جهة وذلك لتفادي خداعه مستقبلاً عبر هذه المؤسسات الإعلامية ونصائح وتوجيهات لوسائل الإعلام نفسها التي هي ليست عدوّة لنا والتي دائماً نتمنّى لها أن تكون أكثر حرفيّةً وأخلاقيّة.
٤.          وأخيراً سأضع لكم خطوات مطلبية تهدف إلى تشجيع وسائل الإعلام التي خدعتنا على التعاون معنا لتحقيق قدر أكبر من تحليها بالمهنية، وهذا عبر إعلام إدارة هذه المؤسسات حول الخروقات التي وقعت والتي لا ينبغي لها أن تتكرّر.

١. تحليل ما جرى  في ٢ تشرين الأول ٢٠٠٩ على قناة الجزيرة
بإختصارٍ شديد ما فعلته قناة الجزيرة يوم الثاني من تشرين الأول عام ٢٠٠٩ كان بث  تقرير “الإنسان أصله إنسان” – قد وفّرنا لكم قائمة بروابط بديلة لهذا الفيديو في نهاية المقال – وفي هذا التقرير قامت قناة الجزيرة بإساءة الإقتباس من جزء محوري جداً من إفادة الدكتور تيموثي وايت، كما أساءت ترجمة الجزء الذي أساءت نقله.

فبدل أن تنقل لكم أنّ الاحفورة المعروفة بإسم “آردي” هي من نوعٍ من القردة التي اندثرت والتي تقع إلى جانبنا من شجرة عائلتنا التطورية كما قال الدكتور تيموثي وايت في إفادته التي أدلى بها لقناة الجزيرة، قامت قناة الجزيرة بالقول أنّ هذا النوع من القردة هو من شجرة عائلتنا و أنّه ليس من شجرة عائلة الشمبانزي.

أنا لا أبلغ من السذاجة حدّ تصديق أنّ مترجمي قناة الجزيرة يمكنهم سهواً أن يغفلوا عبارة “side of the family tree” – أي جانب من شجرة العائلة – والتي وردت مرّتين  في الجملة التي أسيء ترجمتها. أنا أكاد أجزم حقيقةً أنّ هناك من هو يبلغ من الفساد في فريق عمل القناة إلى حدّ أن عمداً أغفلها.

الفرق كبيرٌ جداً كما ترون بين أن يقول الدكتور تيموثي وايت أنّ هذا القرد هو إلى جانبنا من شجرة عائلتنا التطورية والتي إلى جانبٍ آخرٍ منها لدينا قرد الشمبانزي على سبيل المثال وبين أن تقول الجزيرة أنّ هناك شجرتين، واحدة نحن فيها وكذلك هذا النوع من القردة المندثر وأنّ هناك شجرة أخرى فيها قرد الشمبانزي. إنّ القول بشجرة واحدة هو ما قاله تيموثي وايت ومن أبعاده أنه يتماشى مع ادعاءات مؤيدي نظريّة داروين على سبيل المثال، والقول بشجرتين – أي ما لفّقته قناة الجزيرة في هذه الحالة – من أبعاده أنّه أكثر تماشياً مع ادعاءات فكرة أنّ كل نوعٍ من الأنواع الحيّة قد وجد طريقه إلى الوجود بشكلٍ منفصل.

كما أنّ القناة فشلت في التعامل موضوعياً مع الخبر بحيث بدت للبعض – وأنا منهم – منحازةً و بعيدةً كل البعد عن الأمانة التي تدّعيها لنفسها. هي مثلاً لم تقدّم وجهات نظرٍ وآراءً مختلفةً وقد واكبت نقلها للخبر بانحياز للإعتقاد القائل بأنّ كلّ نوعٍ من الأنواع الحيّة قد وجد طريقه إلى الوجود بشكلٍ منفصل. هي عزّزت ما نشرته في هذا السياق بإجراء مقابلات وإتصالات مع شخصيّاتٍ حصراً مناهضة لنظريّة التطوّر. فتقريرها المنشور على موقع الجزيرة دوت نت معزّزٌ بإفادات الدكتور زغلول النجار مثلاً والذي إتّصلت به القناة شخصياً لهذا الغرض، كما أجرت القناة مقابلةً مع ممثّل هارون يحيى السيد أوكطار بابونا في “ما وراء الخبر” و كلا الرجلان معروفٌ بآرائه المناهضة لنظرية داروين.

مما إقترفته أيضاً قناة الجزيرة خلال مواكبتها لهذا الخبر ولكن دون أن أسلّط الضوء عليه في هذا المقال:

–          تقويل وكالات الأنباء العالمية ما لم تقله (سننشر مقالاً لاحقاً في هذا)

في الجزء التالي تجدون عرضاً لأدلتي على ما تقدّمت به حتى الآن.

٢. أدلتي:

الجزء من إفادة الدكتور تيموثي دوغلاس وايت الذي أسيئ ترجمته والإقتباس منه:

We can see that as primitive as this creature is, it has already evolved those special features indicating that it is on our side of the family tree and it is not on the chimpanzees’ side of the family tree, nor it is the common ancestor. It is as close as we’ve ever come to the common ancestor. It tells us that the common ancestor is deeper in time.

ترجمة صحيحة و نقل كامل لهذا الجزء من إفادة الدكتور تيموثي دوغلاس وايت:

بإمكاننا أن نرى و نظرا لقدم هذا المخلوق أنه قد كان سبق له تطوير تلك الخصائص المميزة و التي تشير إلى أنه يقع على جانبنا من شجرة العائلة و ليس على جانب الشمبانزي من شجرة العائلة وهو كذلك ليس السلف المشترك. هو أقرب ما وصلنا من السلف المشترك. هو يخبرنا أن السلف المشترك أعمق منه في الزمن.

ما نقلت قناة الجزيرة عنه:

بإمكاننا أن نرى و نظراً لقدم هذا المخلوق أنه تطور بمواصفات خاصة تشير أنه من شجرة عائلتنا و إنه ليس من شجرة عائلة الشمبانزي.

نصّ تقرير “الإنسان أصله إنسان” بحرفيّته:

سقطت نظرية داروين التي تدّعي أنّ الإنسان أصله قرد، هكذا قرر فريق من العلماء يتألف من أكثر من جامعة أمريكية. فقد كشفوا عن أقدم أثر معروف للبشر و هو هيكل عظمي في إثيوبيا كان أقرب لهيئة الإنسان و يتجول في الأرض قبل أربعة ملايين و اربعمئة ألف سنة أطلق عليه العلماء إسم أردي و عرضوه ليبطلوا  النظرية القائلة بأن أصل الإنسان قرد و بهذا الهيكل تعرف الباحثون على معلومات تتعارض مع تلك التي استقاها العلماء في السبعينات من هيكل لوسي الشهير، فأردي  أقدم من لوسي بمليون سنة. “إذا سألت أي شخصٍ  في الشارع عن تصوره لشكل أجدادنا فسيقول لك ربما يشبهون لوسي و إذا سألت أحداً قبل هذه الأيام فسيقول لك يشبهون الشمبانزي. إن الهيكل الذي بين أيديكم الآن يثبت علميا أن التصورات السابقة غير صحيحة بتاتا.” و يعتقد العلماء أن هذا الكشف أوضح دليل عرفوه حتى الآن يثبت أنه لا صلة بين أصول الإنسان و أصول القرود، حيث كان يمشي هذا الهيكل على قدميه كالإنسان و ليس كالقرد. “بإمكاننا أن نرى و نظراً لقدم هذا المخلوق أنه تطور بمواصفات خاصة تشير أنه من شجرة عائلتنا و إنه ليس من شجرة عائلة الشمبانزي“. أردي هو أكثر الهياكل العظمية التي وجد عليها إكتمالاً بين العينات حتى الآن و قد عثر عليه عام أربعة و تسعين في صحراء عفر الإثيوبية بموقع ليس بعيد عن الموقع الذي عثر  فيه على الهيكل لوسي عام تسعمئة و أربعة و سبعين و يتوقع أن يمثل هذا الكشف ضربة جديدة لنظرية داروين التي ظلت مثيرة للجدل منذ القرن التاسع عشر.

نسخة PDF عن صفحة ويب تقرير الجزيرة “الإنسان أصله إنسان”:

AlJazeera Lied 2 10 2009

٣. نصائح وتوجيهات إلى إدارة قناة الجزيرة وإلى المشاهد العربي:

إلى أعضاء إدارة القناة،

دعوني أذكّركم أنّ لكم ميثاق شرف مهني وفيه تدّعون تمسّككم بالقيم الصحفيّة من صدقٍ وجرأةٍ ومصداقيّةٍ وتنوّع. وفيه أيضاً تدّعون سعيكم للوصول إلى الحقيقة وإعلانها في تقاريركم وبرامجكم ونشراتكم الإخبارية بشكل لا غموض فيه ولا ارتياب في صحته أو دقته. فمهما كان الفكر الذي تحاولون أو حاولتم الترويج له، هناك ميثاق شرف مهني لا ينبغي لكم كقائمين على القناة إلا والإلتزام به.

أما إذا كنتم حقاً تنوون معاملة جمهوركم بما يستحقه من احترام، وبما أنّكم سبق وتعاملتم مع خبر اكتشاف أحفورة “آردي” بشكلٍ ساهم بتقديم صورةٍ مشوّهةٍ وبعيدةٍ عن الواقع فأنتم مطالبون بالإعتذار لجمهوركم وتعويضه بما يستحقّه وذلك عبر:

–          الاعتراف بالخطأ ولو بعد سنوات من وقوعه والمبادرة إلى تصحيحه وتفادي تكراره.
–          إزالة مقالكم عن إكتشاف “اردي” وإستبداله بمقال آخر تتفادون فيه الأخطاء التي ارتكبتموها في السابق.
–          إضافة رابط مقال وكالة الأنباء التي نقلتم عنها الخبر (وإتباع هذا بشكلٍ منتظمٍ وخصوصاً عند نقلكم للأخبار العلميّة).
–          توظيفكم لمدقّقٍ علميٍّ أو أكثر للحفاظ على الدقّة في نقلكم للأخبار العلميّة والتثبّت من صوابيّة ما تنقلونه.

إلى المشاهد العربي،

هذه قائمة بنصائح وتوجيهات للتأكد من دقّة الأخبار المترجمة التي تنقلها لك وسائل الإعلام العربي:

–          أولاً عد إلى وكالة الأنباء الدولية التي نقلت الخبر وابحث عن المقال الذي نشرته هي. في هذه الحالة وكالة الأنباء هي رويترز.

كيف تصل إلى المقال الذي نشرته وكالة الأنباء الدولية؟
إذهب إلى محرك البحث google مثلاً، إكتب إسم الوكالة بالإنكليزية “Reuters” وأي كلمة محورية من المقال بالإنكليزية وفي هذه الحالة الكلمة المحورية هي “Ardi” وبمجرد إجراء هذا البحث ستصل إلى قائمة بنتائج البحث بينها هذا مقال Discovery in Ethiopia casts light on human origins ورابطه http://www.reuters.com/article/2009/10/02/us-human-early-idUSTRE5904Z920091002.

إقرأ المقال لرويترز إن كنت تودّ ذلك وابحث لنفسك عن أيّ ادعاءات بسقوط نظريّة داروين – لن تجدها.

–          ثانياً، مقالات وكالات الأنباء الدولية ليست بالضرورة دقيقة علمياً وهذا ما قد يحتاجك عزيزي القارئ إلى أن تلجأ إلى مقالات تنشرها جامعات ومجلات علمية يدقق بما تنشره علماء. الموقع الجامعي المفضل عندي شخصياً لنقل أخبار إكتشافات علم الأحياء التطورية هو موقع جامعة بيركلي الأمريكية.

إذا قرأتم المقال الذي نشرته رويترز، ستلاحظون إستخدام كلمة “إنسان” بشكل غامض ومثير في الملخص:

The skeleton of an early human who lived 4.4 million years ago shows that humans did not evolve from chimpanzee-like ancestors, researchers reported on Thursday.

لكن ماذا سنجد لو اطلعنا على مقال موقع جامعة بيركلي؟

مجدداً إدخل إلى محرك البحث google على سبيل المثال ولكن هذه المرة بدل Reuters إكتب Berkeley وأيضاً الكلمة المفتاح لدينا وهي “Ardi”. هذه المرّة ستصل إلى مقال بعنوان “10.01.2009 – Ethiopian desert yields oldest hominid skeleton” ورابطه http://www.berkeley.edu/news/media/releases/2009/10/01_ardiskeleton.shtml.

بمجرد قراءة العنوان هنا لن تجد كلمة “human” – أي إنسان –  والتي وجدناها في ملخّص مقال وكالة رويترز وانما ستجد الآن كلمة أدقّ منها وأكثر صوابية وهي كلمة “hominid”. الهومينيد هي كلمة علمية تعني أيُّ نوعٍ أقرب للبشر من قردة الشمبانزي وهي تضمّ أيضاً الإنسان.

من الضروريّ عليّ أن أذكر أنّ في هكذا مقالات يكتبها متخصّصون تجدون عادةً لائحةً بأوراق البحث العلميّ التي نشرت أو على الأقل أو على الأقل تلميحاً إلى عددها و تاريخ نشرها وأحياناً أيضاً روابط تصلكم إلى ملخّصات هذه الأبحاث وهذا ما لا تجدوه في مقالات وسائل الإعلام العربي ولا في مقالات وكالات الأنباءن الدولية حتى.

في هذه الحالة يكتب لكم موقع جامعة بيركلي في نهاية صفحة ويب مقاله:

For more information on the Science papers, link to the journal’s Web site.

(أي لمزيد من المعلومات حول أوراق مجلة Science العلمية، يمكنكم تتبّع هذا الرابط الذي يصلكم بموقع المجلة.)

٤.  خطوات مطلبية تهدف إلى تشجيع إدارة قناة الجزيرة على التعاون معنا لتحقيق هامش أكبر من المهنية 

 للطلب من قناة الجزيرة الإعتذار من المشاهد الذي وثق بها عن الخروقات التي قام بها فريق عملها والإعتذار بالطريقة التي تراها مناسبة من الدكتور تيموثي وايت والذي شوّهت القناة إفادته العلمية، نطلب منكم مراسلة القناة عبر الضغط على الرابط التالي:

http://www.aljazeera.net/services/toaja

أمّا لأنّ الموقع يحدّكم بمئتيّ حرفٍ فقط في رسائلكم إليه، بإمكانكم إرسال الرسالة التالية:

،أعزائي في إدارة القناة
بعد إطلاعنا على مقالٍ كشف لنا إساءة ترجمتكم لإفادة أحد العلماء، ندعوكم إلى الإطلاع عليه والإستجابة إلى الإقتراحات والنصائح والشكاوى المدرجة فيه. تجدوا المقال عبر تتبّع الرابط التالي
http://wp.me/p29wBL-ZY

بقلم مصطفى عيتاني

ملاحظة هامّة: في حال عدم إستجابة وسائل الإعلام المعنيّة أعلاه مع مطالبنا سيكون لنا خطوات تصعيديّة غير معهودة على صعيد العمل المطلبي في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

قائمة بروابط بديلة لتقرير “الإنسان أصله إنسان”:

http://www.youtube.com/watch?v=S1mZb1lIWEQ
http://www.youtube.com/watch?v=AX8xBcVEwmU
http://www.youtube.com/watch?v=3l95KxNxi8I
http://www.youtube.com/watch?v=DPuA0MRjyE0

How do we know what is real? كيف نعلم ما هو حقيقي؟

(https://www.facebook.com/HamzahAlrawi) Hamza Alrawi بقلم

Brainwashing

كيف نعلم ما هو حقيقي؟ على اي اسس نعلم ما نعلم؟ ما علاقة هذا بغسل الادمغة؟ في هذا المقال, سنستطيع الاجابة عن هذه الاسئلة بطريقة علمية.

الدراسات في الاضطرابات النفسية و اصابات الدماغ بينت لنا ان للانسان حاسة او شعور المعرفة و بامكاننا تفعيل هذه الحاسة من خلال التفكير المنطقي او الادلة, و لكن يمكن ايضا تفعيلها من خلال الحواس, المشاعر, و عوامل اخرى ليس لها دخل بالتفكير المنطقي. احيانا عندما يصاب الدماغ بمرض معين, يمكن ان يخسر الشخص حاسته للمعرفة بغض النظر عن مقدار الادلة المقدمة له. على سبيل المثال: “وهم كابكراس” او “كابكراس سيندروم” حيث بامكانك ان ترى صورة لصديق او اخ لك و ستقول: “هذا يبدو مثل اخي تماما, و لكنه ليس اخي”. السبب لقول شخص هذا هو انه قد خسر حاسته على المعرفة, بسبب انقطاع الاتصال بين القشرة البصرية الدماغية و النظام اللمبي في الدماغ.

شعورنا بالمعرفة جميل, و لكن يجب ان نعرف ان هذا الشعور هو ليس اختيار واعي و ليس عملية تفكيرية. شعورنا بالمعرفة يأتي من خلال تقنيات عقلية معينة (تحدثت في المقالات السابقة عن بعض هذه التقنيات), حيث ان هذه التقنيات تعمل مستقلة عن التفكير المنطقي كما هي الحال في المشاعر. بامكاننا تفعيل شعورنا بالمعرفة من خلال ادوية او مخدرات معينة, او من خلال صدمات معينة او صعقات كهربائية.

ما علاقة هذا بغسيل الادمغة؟ الاشخاص الذين تغسل ادمغتهم يصدقون افكار معينة بقوة لدرجة انها تنافض الادلة الموجودة احيانا. هذا لأن حاستنا بالمعرفة يمكنها ان تكون مؤثرة لدرجة انها تصبح اقوى من التفكير المنطقي او الادلة. بعض اليات غسل الادمغة هي الحرمان من النوم, التكرار, التلاعب بالمشاعر, و التلاعب الاجتماعي. هناك الكثير من الاسباب التي تجعل المعتقدات الدينية محمية من خلال مشاعر قوية لحاسة المعرفة, و بامكاننا مشاهدة هذا في حياتنا اليومية. الممارسات الدينية و لغة الجسد فيها, الموسيقى, التصميم, اللغة و النبرة, التكرار, تلقين الاطفال, التأثير الاجتماعي و الكثير غيرها ادلة على اليات غسل الادمغة. هذه “الحوائط الوقائية” بامكانها ابقاء المؤمنين متأكدين دائما من ايمانهم و معتقداتهم.

و الان من المعلومات السابقة, بامكاننا ان نسأل: هل المناقشة المنطقية مع الايمان المبني على المشاعر عديمة الجدوى؟ الجواب هو نعم, و هو مخيب للأمل, بالذات اذا عرفنا ان معظم المعتقدات مبنية على المشاعر. في كلمات اخرى: لا يمكنك ان تفكر بعقلانية بالغير معقول. بعد ما قلنا كل هذا عن حاسة المعرفة, كيف بامكاننا ان نعرف اي شيء؟ للأسف, لا يمكننا ان نعرف اي شيء بتأكيد, و لكن بامكاننا ان نخمن ان ما نعتقده صحيحا هو فعلا صحيح في حياتنا اليومية, و لكن من الخاطئ ان نقوم بهذا عندما نأتي بخصوص الاسئلة العلمية او الفلسفلية.

How do we know what is real? On what basis do we know what we know? How does this relate to brainwashing? In the lines below, we’ll be able to answer these questions scientifically.

Research on psychiatric disorders and brain injuries shows that humans have a feeling or sense of knowing. This sense can be activated by reasoning or evidence, but not just that, it can also be activated by feelings, emotions, and other things which are independent of reason. Sometimes, in the case of certain disorders, some people can never feel the sense of knowing no matter how much evidence is promoted to them. An example of such a disorder is Capgras delusion, in which for example you see a picture of your brother, and you’d say “This looks exactly like my brother, but he’s not my brother he’s someone else”. The reason a person would say that is because he lost his sense of knowing, in this case due to the connection cut between his visual cortex and his limbic system.

Certainty feels good, but we should realize that it is not a conscious choice nor a thought process. The sense of knowing arises from certain brain mechanisms (some of which I talked about in previous articles), and these mechanisms, like emotions, work independent of reason. Our sense of knowing can be activated through certain drugs, seizures, or specific electrical shocks that affect the brain. Our feeling of knowing and its’ mechanism is useful for our daily life, it makes us explain, predict and influence events which gives us knowledge that can be put into good use.

How does this relate to brainwashing? People who are brainwashed will believe ideas that even sometimes go against evidence. That is because the feeling of knowing something to be right or real can be very powerful, more powerful than reasoning or evidence. Some of the brainwashing techniques are sleep deprivation, repetition, emotional manipulation, child indoctrination, and social manipulation are evidence of brainwashing. There are many reasons that certain religious beliefs are guarded with strong feelings of knowing, which we can observe in our daily life. Worship practices and body language within it, music, architecture, language and tone, repetition, social affection, and many others. These “protective walls” can keep believers of a belief always certain of their beliefs and will always practice them.

Now from the previous information, we can safely ask: Is rational argumentation with emotional-based belief useless? The answer is yes, which is disappointing, especially if we know that almost all beliefs are based on emotions. In other words, you can’t reason with the unreasonable. Now, after what we have said about knowing, how can anyone to claim to know anything? We can’t know anything for certain, but we make guesses about which is real and which is not. For our daily life, it is useful to assume that what we think is true to be true, but when it comes to science or philosophical questions it is wrong to do that.

Why do we believe in the supernatural? لماذا نؤمن بالموجود فوق الطبيعة؟

(https://www.facebook.com/HamzahAlrawi) Hamza Alrawi بقلم

Logic and reasoning

لماذا نعزي بعض الاحداث لأشخاص موجودين فوق الطبيعة؟ كيف من الممكن ان نرى بعض الغيوم على انها وجوه او ملائكة؟ لماذا نعتقد ان الشخصيات الكارتونية و الدمى لديها عقل؟ بعد قراءة هذا المقال الصغير ستستطيع الاجابة على هذه الاسئلة بطريقة علمية.

اولا, عقولنا لديها انظمة معقدة تتعرف على الانماط التي نشاهدها, و هذه الانظمة تكون طبيعيا مفرطة في النشاط و ليست قليلة النشاط. هذا اسمه الاستسقاط او ال”ابوفينيا.”. فعلى سبيل المثال انه من الشائع جدا ان نرى وجه في بعض الاوراق و الاغصنة او في الظل, و لكن من النادر ان نرى وجها و لا نعترف به على انه وجه.

ثانيا, عندما ننظر للعالم حولنا, نحن لا نرى فقط اوجه, نحن نرى “غريزيا” كائنات واعية. بعض الحيوانات الذكية طورت شيء اسمه “نظرية العقل”, معناها اننا باستطاعتنا ان نتخيل عن ماذا يفكر الاخرون حيث انهم ايضا يملكون عقلا. نظرية العقل ضرورية لفهم ماذا يريد الناس ان يفعلوا او حتى لنؤثر عن ما سيفعلون. على سبيل المثال: بامكانك ان تتخيل عن ما افكر انا عن كيف ستكون ردة فعلك عند قرائتك لهذه الجملة. مثال ابسط: بامكانك ان تتخيل صديقك يفكر في ماذا ستكون ردة فعله حين يرى درجاته (او علاماته). لأن ادمغتنا تفسر المعلومات عن العقول بشكل مختلف عن الاجسام, نستطيع ان نتخيل عقل انسان موجود في اي جسم. تخيل الدمى و الشخصيات الكرتونية, او حتى  يدون اي جسم اطلاقا: فكر في الاشباح و الجن و الشياطين.

ثالثا, عقولنا تملك صفة اسمها “الكشف عن الوكيل” او “التفريط في الكشف عن الوكيل”, هذه الصفة موجودة فقط في الحيوانات الذكية, حيث انها تفترض تدخل “وكيل” ذكي لهدف معين عند حدوث الاشياء المهمة. بلغة ابسط: عندما تحدث اشياء جيدة, شخص يحصل على الشكر, و هذا الشخص هو عادة اله, و عندما تحدث الاشياء السيئة نبحث عن شخص لنلومه, و احيانا يكون هذا الشخص الشيطان.

لو جمعنا هذا الافتراضات التي تقوم بها عقولنا, نستطيع تفسير لماذا كان الانسان القديم يظم ان البراكين و العواصف و الفياضانات اكيد كانت من عمل اله! حتى في يومنا هذا, عندما يحدث زلزال معين في منطقة سيقول البعض “هذا حدث لانهم لم يكونوا يتبعوا ديننا الذي هو الصحيح” او “هذا حدث لانهم لم يكونوا يتبعوا ديننا بصورة جيدة”.

 

Why do we attribute events to supernatural beings? How is it possible that sometimes we see some clouds as faces or angels? Why do we imagine that cartoon characters and dolls to have a mind? In the few lines below, these questions shall be answered.

Our brains have complex pattern recognition systems, which is normally overactive rather than underactive. This is called “Apophenia”, for example, it is common for example to see a face in some leaves and branches, or to see a face in some shadows, but it is very uncommon to see a face and not realize that it is a face.

When we look at the world around us, we don’t just see faces, we “instinctively” see conscious beings. Some animals including humans have developed something called “The Theory of Mind”. We imagine other people and sometimes animals to have a mind of their own. The Theory of Mind is vital to understand what people intend to do, and even influence what they want to do. Example: You can imagine what I’m thinking about how you’ll react to this sentence. A simpler example: You can imagine what your friend is thinking about how his father is going to respond to his grades. Because our minds process information about minds differently from information about bodies, we can imagine human minds inside any type of bodies. Think about dolls, cartoon characters, or even ghosts and jinn while there’s nobody at all.

Our minds also have something called “Agency detection” or “Hyperactive agency detection” which exists also for some intelligent animals, it presumes the purposeful intervention of an intelligent agent when good or bad things happen. In simpler words, when good things happen, we seek to give credit to someone, which is usually God, and when bad things happen, someone has to be blamed who is sometimes the devil.

With these sets of default assumptions combined, we can explain why the ancients thought that volcanoes, storms, and floods must be the work of God! Even in our modern day, when an earthquake happens somewhere, we see some people saying “That was because they were not following our religion” or, “That was because they were not following our religion correctly”.

Beliefs and logical thinking. Do they relate? الايمان و التفكير المنطقي. هل يوجد علاقة بينهما؟

(https://www.facebook.com/HamzahAlrawi) Hamza Alrawi بقلم

 

Braind Mechanism

قبل ان نستطيع الاجابة على اسئلة ك”كيف نعلم ما نعلم” او “لماذا بعض المعتقدات مشهورة و بعض المعتقدات غير مشهورة” او

“لماذا معظم الناس متأكدين ان اعتقاداتهم صحيحة” , يجب علينا ان نعلم عن بعض خصائص ادمغتنا.

بما ان الانسان عليه ان يتعلم الكثير في وقت قليل من خلال حواسه, عقولنا تفترض الكثير من الافتراضات لاادراكيا دون ان تقال لنا. على سبيل المثال, لو قلت لك ان لدي حيوان اسمه “س” وضع بيضة, ستفترض لاادراكيا ان جميع الكائنات من فصيلة “س” تتكاثر بوضع البيوض و هذه الحيوانات تحتاج للغذاء و غيرها. الفيلسوف جون لوك كان يقول ان عقلنا يبدأ كسبورة فارغة تتعبئ بالمعلومات و نحن الان نعرف ان هذا خطأ. عقولنا لديها اقسام وجودية, بعضها تبدأ فارغة و بعضها تكون موجودة منذ مولدنا, و هذه التصنيفات تشمل: انسان, حيوان, نبات, اداة بشرية, الخ. كل من هذه التصنيفات لديه افتراضات خاصة به, على سبيل المثال التصنيف حيوان يشمل: النمو و الموت, الشكل الاعتيادي, الحاجة للطعام, التكاثر, و غيرها. فاذا قلت لك على سبيل المثال الحيوان “زاكوون” يصطاد الضباع, ستفترض ان فصيلة ال “زاكوون” تنمو و تموت, تتكاثر, تحتاج للطعام, و ايضا تصطاد الضباع.

ما دخل هذا في المعتقدات؟ الجواب هو انه من المتطلب لاي فكرة دينية جيدة ان تحتفظ بتوازن بان تكون غير متوقعة (كتناقضها مع احدى خصائص التصنيف الوجودي التي هي الموجودة فيه) و ان تكون متوقعة او محتملة في نفس الوقت. امثلة: “احيانا, بعض الناس يغمى عليهم و يبدئوا بالتكلم لطريقة غريبة. هذا لان هناك اشباح او جن تسكنهم.” او “نحن نصلي لهذا التمثال لأنه يسمع لصلواتنا و يساعدنا على الحصول على ما نريد” او “ارواح الميتين احيانا تزور الناس” او “بعض الشجرات بامكانها تذكر محادثات قام بها ناس”. نجد جميع هذه معتقدات قابلة للتصديق كمعتقد لبعض الناس, و قد نعرف اشخاص يؤمنون بها. جميع الافكار السابقة يوجد ناس يؤمنون بها. و لكن ماذا عن هذه الافكار الدينية: “ارواح الاشخاض الميتين لا تستطيع المرور من خلال الحيطان لأنها صلبة”, او “الاله موجود فقط ايام الاثنين”, او “اذا اسقطت هذا الجسم الرواحاني المقدس لن يحصل شيء”. من الصعب جدا ان نجد اشخاص يؤمنون بمعتقدات كهذه, حيث انها لا تحافظ على توازن ما بين ان تكون غير متوقعة (او تناقضية) و ان تكون منطقية او متوقعة في نفس الوقت و لهذا معظمها تبدو غير مثيرة للاهتمام.

هذا كان مجرد مقدمة عن التصنيفات الوجودية و قابلية الافكار لان تكون معتقد ديني, حيث انا لا اريد ان اجعل هذا المقال اطول مما هو عليه الان حتى لا يمل القارء. شكرا للقراءة. اعتذر مسبقا عن اي خطأ املائي, فكتابتي باللغة العربية ليست جيدة.

Before being able to answer questions like “How do we know what we know?”,  “Why are certain beliefs more popular than others”, or “Why are most of people sure that their beliefs are correct”, we have to know some of the specifications of our brain.

Since humankind has to learn so much so fast, our brains unconsciously make a lot of assumptions that we have not been told. For example, if I tell you that my animal “X” has laid an egg, you’ll unconsciously suppose that all animals of the “X” species are non-human animals that reproduce by laying eggs, and that these animals need to eat and others. Philosopher John Locke said that the human mind begins as an empty blackboard, which we now know to be wrong. Our brains have some ontological categories, some of which start blank, but some of these categories don’t start blank which include human, non-human animal, plant, man-made tool, etc. Each of these categories have their own assumptions associated with them, for example the assumptions regarding the Animal ontological category include: growth and death, typical shape, needs food to survive, reproduces within species. If I tell you for example “Zagoons” are animals which are predators of hyenas, you’ll suppose that they grow and die, need food to survive, reproduce, and feed on hyenas.

What does this has to do with which beliefs can be believed by people? The answer is that a good religious belief must maintain a balance so that it is counterintuitive (like contradicting one of the assumptions regarding a category) and being expectable at the same time. Examples: “Sometimes people faint and start talking in a weird way. That is because a ghost or a jinn is talking through them” or, “We pray to this statue because it listens to our prayers and helps us get what we want” or, “Dead people’s souls sometimes visit people” or, “Some trees can recall conversations”, or, “The forest protects us, it gives us security if we sing to it.”. We find these as possible religious concepts, we probably even know people who believe them, but all of these beliefs exist. But what about the following concepts: “Souls of dead people cannot go through walls because walls are solid”, or, “God exists only on Mondays”, or, “If you drop this special sacred ritual item it will just hit the ground”. It’s very hard to find people with such beliefs, because they did not achieve the “good concept” balance, as most of them were either too counterintuitive or simply uninteresting.

This was a mere introduction to the ontological categories and which ideas can be religious concepts, as I did not want to make this article any longer because most readers will be bored by now. Thank you for reading.