تغريدة ريتشارد دوكينز المعادية للإسلام تثير حفيظة الكثيرين حتى من بين مؤيّديه الملحدين

Richard Dawkins Author and evolutionary biologist, poses for a portrait at the Oxford Literary Festival, in Christ Church, on March 24, 2010 in Oxford, England.

Richard Dawkins Author and evolutionary biologist, poses for a portrait at the Oxford Literary Festival, in Christ Church, on March 24, 2010 in Oxford, England.

 تغريدة ريتشارد دوكينز المعادية للإسلام تثير حفيظة الكثيرين حتى من بين مؤيديه الملحدين

ثي هافينجتون بوست – بقلم ياسمين حافظ

استجاب ريتشارد دوكينز للجدل الذي تسبّبت به تغريدته الجدليّة المعادية للإسلام على موقع تويتر باعتبار هذه الحادثة “مجرّد زوبعة في فنجان”. 

وقد تسّبب العالِم الملحد الفخور بنقده للأديان هذا بموجة غضبٍ أثارتها تغريدةٌ كُتبت في الثامن من شهر آب تقول:

"المسلمون في العالم أجمع حصلوا على جوائز نوبل أقل من كلية الثالوث في كامبريدج. إلا أنهم قاموا بأشياء عظيمة في العصور الوسطى."

“المسلمون في العالم أجمع حصلوا على جوائز نوبل أقل من كلية الثالوث في كامبريدج. إلا أنهم قاموا بأشياء عظيمة في العصور الوسطى.”

وقد بدى أن المنشور يقول، “المسلمون كمجموعة لم يتمكنوا من تحقيق أي شيء جدير بالاهتمام منذ العصور الوسطى.” وقد قال سابقاً، “أظن أن الإسلام هو من أكبر الشرور في العالم” خلال تأيده للـ”إنسانية الجديدة” وهي نوع من الإلحاد لا يعطي الدين سوى أهمية قليلة أو معدومة. 

لعب دوكينز دور المتجاهل بعد أن تلقّى موجةً من التغريدات الغاضبة والتي اتّهمته بالتعصب، وكان ردّه  على ذلك كلّه في تغريدةٍ تلت الأولى يقول فيها:

"بإمكانك أن تهاجم شخصاً لرأيه. ولكن هل تهاجمه لأنه ذكر حقيقة مثيرة؟ من كان ليظن أن إحدى كليات كامبريدج..."

“بإمكانك أن تهاجم شخصاً لرأيه. ولكن هل تهاجمه لأنه ذكر حقيقة مثيرة؟ من كان ليظن أن إحدى كليات كامبريدج…”

واستمرّ في الدفاع عن نفسه بحجّة أنّه كان فقط يشاركهم حقيقةً مثبتة، وأنّ جميع منتقديه لاعقلانيّين ومنحازين. 

"فكرة مثيرة للاهتمام: أن الكشف ببساطة عن حقيقة لا يمكن إنكارها يمكن أن يكون مسيئاً. هل لديكم أية أمثلة أخرى عن حقائق يجب أن يتم إخفائها لأنها مسيئة؟"

“فكرة مثيرة للاهتمام: إنّ الكشف ببساطةٍ عن حقيقةٍ لا يمكن إنكارها يمكن أن يكون مسيئاً. هل لديكم أية أمثلة أخرى عن حقائق يجب أن يتمّ إخفائها لأنها مسيئة؟”

تباينت الردود من غاضبة إلى مرتبكة، حيث قام الكثيرون بالإشارة إلى أن هناك شيء مثير للشك وراء هذا المقارنة التي لا صلة لها بالموضوع، وهذا لأن كلية الثالوث فازت بالكثير من جوائز النوبل لدرجة أن الكثير من الجماعات ستكون قد حازت على عدد أقل من جوائز النوبل مقارنة مع الكلية، وهذا يتضمن جميع الدول باستثناء الولايات المتحدة الأمريكية وبرطانيا وألمانيا وفرنسا. ولكن ما الفائدة من ذكر هذا؟

فمن الواضح أن الهدف من تغريدته كان لإثارة الغضب، حيث استجاب بعض المعلقين عندما حاول الدفاع عن نفسه بالتالي: 

" ما تفعله ماكر. فهذا تصريح استفزازي مقصود."

” ما تفعله ماكر. فهذا تصريح استفزازي مقصود.”

"أنا أقدر مساهمتك في المعرفة الخارجية، إلا أنك كنت تعرف أن إحداث مشكلة / القيام بالاستدلالات سيكون له تأثير سلبي عليك."

“أنا أقدر مساهمتك في المعرفة الخارجية، إلا أنك كنت تعرف أن إحداث مشكلة / القيام بالاستدلالات سيكون له تأثير سلبي عليك.”

"لماذا كان من الأهمية أن تصرح بهذه المعلومة؟ هل تساعدنا على الوصول إلى استنتاج ما حول شيء حقيقي ومهم؟"

“لماذا كان من الأهمية أن تصرح بهذه المعلومة؟ هل تساعدنا على الوصول إلى استنتاج ما حول شيء حقيقي ومهم؟”

حتى أن بعضاً من معجبيه شعروا بالاشمئزاز، كما قام توم تشيفرز بنشر مقال على مدونة ثي تيليغراف بعنوان: “أرجوك أن تبقى صامتاً يا ريتشارد دوكينز، أنا أتوسل إليك بصفتي أحد معجبيك”. ويوضح في المدونة أن دوكينز انحرف عن انتقاد المعتقدات والممارسات الدينية بناءاً على المنطق، وبدأ بالتهجم الأعمى على المعتقدات الدينية من خلال انتقاد المجموعات، والتلاعب بالحقائق لتعزيز آرائه. 

قامت “ثي أتلانتيك” بنشر مقال بعنوان “تاريخ بسيط عن صراع ريتشارد دوكينز مع الإنترنت” والذي يوثّق بدقّة تاريخ دوكينز الطويل في خطاباته وكتاباته المعادية للإسلام، بالإضافة إلى إعجابه بـ”جيرت ويلدرز”، وهو سياسيّ هولنديّ يمينيّ متطرّف ومعادي للإسلام.

كما أن دوكينز قام ذات مرة بمقارنة الإسلام بالنازية، كما كتب في تغريدته:

"بالطبع يمكن أن يكون لك رأي عن الإسلام من دون أن تقرأ القرآن. ليس عليك أن تقرأ "كفاحي" حتى يكون لك رأي عن النازية."

“بالطبع يمكن أن يكون لك رأي عن الإسلام من دون أن تقرأ القرآن. ليس عليك أن تقرأ “كفاحي” حتى يكون لك رأي عن النازية.”

قام دوكينز بنشر مقال على موقعه بعد يوم من الحادثة بعنوان “تأملات هادئة حول زوبعة في فنجان.” ذكر فيها أن هناك 1.6 بليون مسلم على الكوكب وأن الكثيرين منهم يعتبرون أن العلوم الإسلامية جدرية بالاحترام، استناداً إلى إنجازاته التاريخية وبالأخص تلك التي حصلت في العصور المظلمة. في النهاية، أعرب عن فكرته النهائية والتي اقتضت بها تغريدته ضمنياً، بالقول وبكل صراحة:

“بعد وضع هاذين الإدعائين جنباً إلى جنب، فلا يمكنك سوى أن تتسائل عن شيء من هذا القبيل: “إذا كنتم بهذه الأعداد الهائلة، وإذا كان علمكم عظيماً إلى هذا الحد، ألا يقتضى هذا أن تكونوا قادرين على ذكر بعض من الإنجازات المذهلة التي قامت بها هذه الأعداد الهائلة من الناس؟ إذا لم تكونوا قادرين على فعل هذا اليوم، ولكن ذات مرة في الماضي، ما الذي كنتم تفعلونه بطريقة خاطئة في الخمس مئة سنة الماضية؟ أياً كان هذا الخطأ، فهل يمكن فعل أي شيء حياله؟”

ثم اعترف أنه كان يفكر في نشر تغريدة مثيرة للغضب أكثر من سابقاتها: 

“كنت أفكّر في مقارنة أعداد جوائز النوبل التي رنالها يهود (وهي أكثر من 120) باللتي نالها مسلمون (وهي عشرة إذا لم نستثني جوائز النوبل للسلام – ونصف هذا العدد إذا قرّرت استثناء الأخيرة). هذا التعارض المدهش يبدو دراماتيكياً أكثر عندما تأخذ بعين الاعتبار كم أنّ أعداد اليهود في العالم ضئيلة.”

 ترجمة Shorouq BasementCat Z
للإطّلاع على المقال باللغة الإنكليزية:

8 comments on “تغريدة ريتشارد دوكينز المعادية للإسلام تثير حفيظة الكثيرين حتى من بين مؤيّديه الملحدين

  1. Yasser says:

    ههههههه والله هذا التقرير لا يصدر الا من شخص له لحية وسلفي ومنغلق التفكير
    المسلمون في العالم أجمع حصلوا على جوائز نوبل أقل من كلية الثالوث في كامبريدج. إلا أنهم قاموا بأشياء عظيمة في العصور الوسطى
    وقد بدى أن المنشور يقول، “المسلمون كمجموعة لم يتمكنوا من تحقيق أي شيء جدير بالاهتمام منذ العصور الوسطى.” وقد قال سابقاً، “أظن أن الإسلام هو من أكبر الشرور في العالم” خلال تأيده للـ”إنسانية الجديدة” وهي نوع من الإلحاد لا يعطي الدين سوى أهمية قليلة أو معدومة.
    تحريف كامل لكلامه واجزم ان كاتب هذا الهراء انتقي كم تعليق لمجموعة من الحمقي المتدينين يقول لهم كلام واضح وصريح يقولون وقد بدي
    قال وقد بدي قال

    • elie fadel says:

      ان الاسلام لم يحققو اي لا بالماضي ولا بالحاضر لان كل تفكيرهم كيف ترتدي المرأة ملابس او نقاب وكيف سيدخلون الجنة لنكاح حور العين كل ما ذكر في الماضي بأنه من ابداع المسلميين هوا بالفعل ليس لهم بل كان موجود قبلهم وعندما احتلو الدول في الشرق الاوسط كانت الحضارة هناك لان الاسلام بالأصل هم مجموعة بدو وعرب رحل كانو يعيشون في الخيم والصحراء فكفاكم كذب وتبجح بأنكم صانعو الماضي وحضارته اذ انكم اليوم وفي عصر الحضارة والتطور والتكنولوجيا تراكم تطالبون بالعودة الى ١٤٠٠ سنة للوراء لتحكمو بالشريعة تبآ لكم من متخلفيين

  2. Yasser says:

    وكان اجدر بكم بدل هذا الهراء ان تفندوا ارائه وتعطونا احصائية لعدد الجوائز التي حصل عليها المسلمين هههههه طبعا لم ولن تجدوا وكلام داوكنز صحيح لاتشوبه شائبة الامة الاسلامية من اكثر الامم تأخرا وتخلفا وماتذال راية التحدي مرفوعة فااتونا بشيئ يفند هذه الحقائق الجلية

  3. zead says:

    فينك يامتذاكي ان تضع بدل المسلمين وصف اخر مثلاً الرمزيون” ماذا قدمو ليحصلو نوبل لا شيء لكن هل لأنهم رمزيون وهناك دماء ازلية تجري بهم فهم عصيون على التاريخ وبالتالي كان هتلر او حتى بوش على حق عندم قتل الملايين !!
    فاشية لا اكثر ولا اقل ! هل استطيع ان اقول ان البروتسانت الامريكين ماقدموه للعالم من قتل يوازي ما اخذوه من جوائز نوبل هل ذلك حقيقة او فاشية !

  4. ghostydungeon says:

    ya m3adhabhom xD

  5. ghostydungeon says:

    I believe even if Muslims change their religion, they’d still have the same infra-structure that can’t give them good education or good, advanced laboratories for research. This is mostly caused by inside and outside politics and not because the people is Muslim in first place. if he said “Muslims made bad politic choices.”, I would agree totally. And while we’re speaking about politics, Nobel prizes have never been that objective.

  6. Mazen M says:

    سمحت لنفسي بنقلها مع الاحتفاظ بحقوق المترجم و المدقق في موقعي أرجو المعذرة ,, نقلتها لتعم الفائدة فقط

  7. dodo says:

    لا أحد ينكر تأخر الأمة الإسلامية ، لعدة عوامل غالبيتها خارجة عن سيطرة المسلمين أنفسهم، أما إن أردت أن أفند أرائه ، فكلية الثالوث حصلت عل جوائز نوبل أكثر مما حصلت عليه اليابان، و مع ذلك لا نرى صاحبنا يهاجم اليابانيين ” بقوله اليابان أكبر الشرور في العالم”

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s