بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة رهاب المثلية: أحبكن/أحبكم صديقاتي وأصدقائي من المثليات والمثليين، والمتحولات جنسيا والمتحولين :Youssef Ait Chaib

10521093_1097219626961762_8239723818274881507_n

إسمي يوسف، جنسي ذكر [“من الخصائص التي تميز الذكر أنه يمتلك داخل كل خلية تكونه زوج كروموسوم جنسي من نوع (XY).. الكروموسوم الجنسي هو الذي يحدد جنس الجنين أثناء تكونه ونموه (XY-ذكر ; XX-أنثى).. يمتلك الذكر جهازا تناسليا ذكريا ينتج خلايا جنسية ذكرية (حيوانات منوية) تستطيع أن تتحد مع خلايا جنسية أنثوية (بويضة) أثناء عملية الإخصاب من أجل التكاثر.. خصيتا الذكر تنتجان كذلك هرمون جنسي ذكري (التيستوستيرون) يتجلى دوره في تكوين الصفات الذكورية الثانوية كتضخم القضيب وخشونة الصوت ونمو الشارب واللحية وبروز تفاحة آدم إلى غير ذلك من الصفات الذكورية…”]، هويتي الجنسية مغايرة [“المغايرة واحدة من الأنواع الأربعة للميول الجنسي (مغايرة – مثلية – إزدواجية الميول – إنعدام الميول) حيث يكون الشخص المغاير ذو ميول للجنس الآخر (الذكر يميل للأنثى – الأنثى تميل للذكر).. الدماغ هو الذي يتحكم في الميول الجنسي للشخص.. حيث تلعب الهرمونات الجنسية (التيستوستيرون -البروجيستيرون والإستروجين) دورا هاما أثناء مرحلة تكوين دماغ الجنين، المقادير المفرزة لهذه الهرمونات الجنسية أثناء تكون الدماغ هي التي تحدد الميول الجنسي للجنين، وكل تفاوت في هذه المقادير الهرمونية قد يكون له تأثير على ذلك.. بعد اكتمال نمو دماغ الجنين يصبح من المستحيل إعادة تكوينه من جديد أو التدخل لتغيير صفاته (يستحيل تغيير الميول الجنسي من مغاير إلى مثلي أو العكس)..”]، هويتي الجندرية ذكر [“الهوية الجندرية (Gender Identity) هي الرؤية الخاصة بالشخص إلى جنسه، أي شعور الشخص بكونه ذكر أو أنثى.. عادة ما يتوافق جنس الشخص مع هويته الجندرية، وفي حالات ناذرة يكون شعور الشخص بهويته الجندرية عكس جنسه البيولوجي وتسمى هذه الحالة ‘تحول جنسي’ (Transgender).. توجد حالتين أو فئتين من التحول الجنسي، الحالة الأولى تسمى ‘إضطراب الهوية الجنسية’ (Gender Identity Disorder) في هذه الحالة يشعر الشخص بنفسه مسجونا في جسد لا يلائم جنسه (ذكر مسجون في جسد أنثى، أو العكس) ويرفض رفضا تاما جسده الذي ولد به ويسعى لتغييره إلى الجنس الآخر بخضوعه لعمليات تحول جنسي.. أما الحالة الثانية، فيحس فيها الشخص من ناحية نفسية أنه ينتمي إلى الجنس الآخر لكنه لا يريد أن يغير جسده إلى الجنس الآخر، وهذه الفئة تسمى بالإنجليزية ‘GenderQueer’ (لم أجد ترجمة للمصطلح بالعربية)”].

الجنس والهوية الجنسية والهوية الجندرية.. لا شيء من هذا اخترته لنفسي، فكل ذلك عبارة عن نمو وتمايز خلوي وتشكل حيوي تابع للتعليمات الجينية للحمض النووي (DNA).. قد أستطيع تغيير جنسي بالخضوع لعمليات لتغيير الجنس.. لكن يستحيل علي تغيير ميولي الجنسي أو هويتي الجندرية..

ليست معرفتي بهذا فقط هي السبب في مناصرتي واحترامي لحقوق الأقليات من المثليين والمتحولين جنسيا… لكن وبكل بساطة ليس من حقي التدخل في الحياة الشخصية للآخرين والتحكم في مشاعرهم ماداموا مسالمين لا يؤدون أحدا بممارستهم لحريتهم…

على العموم، اتركونا الآن من كل هذا ودعوني أقول لكم بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة رهاب المثلية: أحبكن/أحبكم صديقاتي وأصدقائي من المثليات والمثليين، والمتحولات جنسيا والمتحولين…  LGBTIQ  أحبكم مادمتم أصحاب عقول نيرة وراقية، ومحبين للحياة والحرية…

Admin: Youssef Ait Chaib

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s