Al Jazeera ِArabic Calls The Theory Of Evolution A Myth and Praises Creationism and Allah

Al Jazeera ِArabic Calls The Theory Of Evolution A Myth and Praises Creationism and Allah

This is not the first time Al Jazeera Arabic makes false claims like this one, what many Americans and people in the West don’t really understand about Al Jazeera Arabic is that it’s one of the most social conservative, pro Islamism, terrorism apologist networks in the Middleeast and the Arab world.

This is a translation of their most recent articles about Evolution.Translation is done by Miss Shorouq Jalal, one of the leading activists running The Enlightened Minds Facebook page.

Our translation of Al Jazeera’s article was published first by Faisal Almutar for whom we are most thankful. His cooperation with us helped make thousands of people aware of the ugly reality of supposedly trustworthy news agencies in the Middle East. This English translation can hence be also found on Faisal Almutar site: http://www.faisalalmutar.com/2014/02/10/al-jazeera-arabic-calls-theory-evolution-myth-praises-creationism-allah/

image

Original Arabic article can be found here: http://www.aljazeera.net/news/pages/249520f0-0abd-4179-8dde-9eb5587cdb97

The writer wonders: If the Falcon had evolved from reptiles, then where are its blueprints and executive design?

By: Fida’ Yasir Al-Jindi

Despite that we live in the age of science and technological progress, in the era of experience and proof, one cannot help being astonished by this strange phenomena, which is a complete contradiction with the spirit and nature of this age — what is stranger is that it (this phenomena) does not spread among the ignorant or the commoners, but among many scientists and intellectuals.

This phenomena is the submission to Darwin’s theory, thinking of it as a stable fact, as well as to explain numerous natural and biological phenomenon based on it, then display them in Magazines, Scientific Theses, and Educational Curriculum.

Among those was a scientific article that I had stumbled upon, on the tremendous design of birds — especially birds of prey. The article tackled the ability of falcons to fly and manoeuvre, and left me shocked to see the author had written, “…And these wings that had evolved through millions of years, ever since the Age of Reptiles, has enabled the falcon to glide through the air with such smoothness, speed, and impulse, with such great skill of gimmick…”. What upset me more is that the translator who had converted this work into Arabic did not bother to exclude that sentence from the article, nor bothered to point out that he had only included it for the accuracy of translation although it is, in fact, incorrect.

Glory be to Allah… would such a saying come from the mouth of someone who writes on Science?

I do not only say this because of the clear scientific evidence which had lead to the utter collapse of this theory altogether (which our kind readers can find in many books and special websites), but also because if I choose to believe in this theory (even for no more than a moment), then I would have betrayed my own mind and logic and everything I had learned along my career and life as an engineer, even if I have not come to those pieces of evidence just yet, and here are my reasons.

The Phases of an Engineering Achievement To achieve any work of Engineering or Architecture, such as building Reinforced Concrete (for example), one must go through several phases. It starts as an idea, then develops into an initial sketch of outlines, next to a more detailed design (in which the dimensions and details must be decided upon with great accuracy), then the essential calculations for the Reinforcements and concrete must be made, as well as for every part of the project (this includes the number of reinforcement rods needed for each part of the establishment and the height and radius of each), and finally, moving from the phase of design to the phase of execution. That is when Civil Engineers would start sketching the Executive Plan Designs, which are even more accurate and detailed than the blueprints, because the execution and building process will be based on them. The accuracy of these is exceptionally high, so that each individual rod and its location will be shown on the design plan, to ensure that the Civil Engineer does his job properly. During execution, we witness the implementation of the “Quality Check” System to ensure that the execution is identical to the design, and that it has been done in the best and most propper ways possible, with a minimum number of faults. After completion of the execution phase, new plans and designs are drawn, which are the Post-Execution plans — that is because no matter how accurate and well-done the execution was, there is always some possibility of human error; additionally, plans identical to the building after construction are critical for the process of continuous future maintenance.

All this only for the construction of an object! When we are building something that moves, such as an airplane, the process gets more complicated; as assembling moving parts is nothing like pouring reinforcement concrete on iron, and no airplane leaves the factory before several hundreds of thousands of execution plans and blueprints have been drawn for it, and not before the airplane had undergone tens of thousands of tests that cover every piece and wire of it, not to mention flight tests. Finally, the airplane is released from the factory with thousands and thousands of pages included in the User Guide and Maintenance manual. If any of us were to visit the Cockpit prerior to take-off, we’d find the pilot reciewing hundreds of clauses he will be forced to sign before the take-off, as any negligence on his side could cause a disaster. Each plane needs an airport, watchtowers, an Airline Ground Staff, and a sophisticated telecommunication system, and even with all that, accidents occur — that is because no one can argue over the existence of a certain inevitable amount of human error in comepletely anything.

The Aerospace Engineering in falcons No scientist can deny that the design of the falcon as a creature qualified for flying can never be compared with any flying machine designed by humans in terms of accuracy, elegance, skill and all other aspects. The man-made artificial machines are very different from the magnificence of the falcon (and any other bird), and any comparison made is only an insult to that living creature; for, every single thing in the falcon – starting from the smallest hair in its wing feathers, up to the largest bone in its body, has a role to play to enable it of flying, manoeuvre, take off, and land in ways that cannot be imagined. And if scientists were to explain what the falcon (and any other bird) has of systems, features, and charesteristics that allow it to fly, they would need documents and design plans that are bigger and more detailed that all the documents, designs, and sketches made by Aerospace Engineers so far (and that only to document what we know about falcons, while much remains still undiscovered).

Additionally, kind readers, birds do not need airports, maintenance, quality checks, or whatever else humans use to ensure the safety of their airplanes. We have never heard of a falcon spending the morning in its nest going through hundreds of clauses that ensure the safety of its flight, nor have we ever heard of a falcon that has to take off and land in airports, with the help of landing grounds and watch towers. The falcon has a fascinating communication system, and all it needs is to flap its wings to begin flying. A falcon only needs enough space for its feet for landing, no matter what flying speed it reaches. It does not require maintenance, or any part replacements. Despite all that, we have never heard of a falcon who had lost its way or missed its target or was forced to make an emergency landing, or thats communication system had been broken, sending it crashing down to the ground!

Now, we ask again: Where are the blueprints of the falcon? Where are its executive designs? Where is its maintenance manual? Its communication system? Where, where, where?

I cannot, as an engineer who’s knowledgeable in the phases of construction and manufacturing, knowing what it takes to make one single airplane, to be convinced (not even for 1 in a billion) that the falcon had evolved through millions of years from a reptile to a full bird, without sketches, blueprints, or even a manual, to be as perfect as we see today, unless the people making this claim would provide me with the details of the phases of its production, with full documentation of calculations, sketches and a user-guide manuals!

I do not understand how scientists deny these facts (and many other facts as well), and run panting after some worn-out half-monkey-skull they find in some African forests, so that they could base tons of fantasies on it in their attempt to prove this theory (which scientists would throw behind had they been honest with themselves).

Praise be to Allah, Lord of the Worlds All we can do now is to praise Allah who has guided us to the clear truth, which can be reached through science, mind, and logic, which is that the falcon (such as all the creatures of the universe) are the “The work of Allah, who perfected all things”; Allah who “When He decrees an affair, He only says to it, “Be,”; and “Exalted is He and high above what they describe”.

End of Translation

Share this article with all those who defend Al Jazeera as great news source

لماذا “أؤمن” بنظرية التطور

لماذا "أؤمن" بنظرية التطور بقلم د. معتز إمام

لماذا “أؤمن” بنظرية التطور
بقلم د. معتز إمام

لماذا “أؤمن” بنظرية التطور

مقال بقلم الدكتور معتز إمام

أستاذ مساعد في الفيزياء في جامعة ولاية نيويورك

ممَا لا شك فيه أن موضوع نظرية التطور هو من أكثر المواضيع حساسية عند كثير من المتدينين من معظم ديانات العالم اليوم. ومن الملاحظ أيضاً أن الهجوم الشرس الذي تتعرض له هذه النظرية لهو هجوم ذو طابع خاص. فنشعر عند الاستماع إلي هؤلاء أنهم ليسوا فقط رافضين لها ولكنهم يشعرون بالإهانة منها! كما لو كانت فكرة قرابتنا مع باقي الكائنات تشكل إهانة شخصية لهم. وهذا ما لا أفهمه! ‏ ولا أري له أصل إلا الجهل بالنظرية وما تقول. ومن وقت لأخر أدخل في حوارات حول التطور وتسير الأمور سيرها المعتاد:

“دارون كان يهودي صهيوني علماني ليبرالي ملحد كاذب”

“الغرب نبذ التطور ولم يعد يدرسه”

(الله يسامح قناة الجزيرة)

“التطور مجرد نظرية وليس واقع”

“ربنا خلق الإنسان في أحسن تقويم مش من القرود”

“ماحدش يعني شاف قردة ولدت بني أدم أو بطة خلفت ديناصور”

“معظم الأحافير (fossils)  ترينا كائنات هي صورة طبق الأصل من كائنات اليوم ولم تتطور”

(سامح الله هارون يحي)

“علم الجينات أثبت عدم صحة التطور”

وعندما أرد كل إعتراض من هؤلاء لا يتبقى أمام محاوري إلا إعتراض واحد أخير وهو:

“يا عم إنت راجل بتاع فيزيا ، إيشفهمك إنت في الأحياء؟ أنت لم تدرس الأحياء ولم تدرس أدلة التطور المزعومة بالتفصيل ، علماء الأحياء يقولون بعكس ما تقول ، إنت بس إلي مضحوك عليك”

وهذا الإعتراض الأخير هو ما أريد أن أكتب عنه هنا ، لأهميته.

حقاً ، ما الذي يعطيني الحق أن أتحدث بهذه الثقة لمجرد أنني قرأت كتاباً أو إثنان؟ أنا بتاع فيزيا ، إذاً أنا لست مرجعاً في الأحياء وربما أكون مخطئاً.

الحقيقة الرد على هذه التساؤلات بسيط وفي نفس الوقت هام جداً ، ليس فقط في موضوع التطور ولكن في مواضيع العلوم بصفة عامة.

يجب أولاً أن نوضّح. ما هو العلم ، وما هي منهجيّته ، وكيف نَعْلَم أننا وصلنا إلى الحقيقة أو إلى أحد درجاتها؟

إتفق العلماء علي مر القرون علي منهجية محددة للعلم. العلوم الأساسية كلها علوم تجريبية ، فلا يكفي أن يكون لدينا فكرة منطقية أو نظرية رياضية حتي نقول بكل ثقة أننا قد وصلنا إلي الحقيقة. فالعلم يدرس الطبيعة حولنا ، ولذلك وجب علينا أن نستشهد بالطبيعة أولاً قبل أن نقول أننا فهمنا كذا أو إكتشفنا كذا. أي أن التجربة المعملية أو الرصدية هي دائماً المحك والفيصل. وإتفق العلماء أيضاً أن تجربة واحدة لا تكفي. يجب أن يمر كل إكتشاف جديد في مراحل كثيرة جداً ، منها إعادة التجربة نفسها أكثر من مرة علي يد علماء مختلفين ، بل تعاد التجربة مئات المرات بإستخدام أجهزة مختلفة أو تقنيات أعلي في دقتها. فإذا كانت النتيجة ذاتها تظهر في كل تجربة من هؤلاء يبدأ العلماء في تقبل هذه النتيجة. هذه المراحل هي التي يتم فيها قبول الواقع كما نراه. فلا يكفي مثلاً أن يخبرنا يوهان كپلر أنه إكتشف أن الكواكب تدور حول الشمس في مدارات إهليجية ، ولكن يتبع ذلك رصد الكواكب علي يد عشرات العلماء الأخرين قبل أن يتقبل الجميع هذا الواقع ، وهو أن الكواكب بالفعل تدور حول الشمس في مدارات ذات خواص محددة (أنظر ما يعرف بقوانين كپلر).

يلي ذلك تكوين نظرية تشرح الأليات المنطقية والرياضية للواقع الذي تم رصده ، فنجد نيوتن بعد كپلر يضع نظرية الجاذبية رياضياً ويفسر بها حركة الكواكب. ويلي ذلك أيضاً عشرات الأبحاث التي إما تؤكد أو تنفي أفكار نيوتن. وبالإضافة إلي قدرة النظريات علي تفسير الرصد السابق لها إتفق العلماء أيضاً علي أن النظريات الصحيحة يجب أن يكون لها قدرة تنبؤية ، بأن تقول النظرية “لو عملنا التجربة الفلانية فأنا أتوقع أن تكن النتيجة كذا” ، أي أن تتنبأ النظرية بالناتج. ثم يلي ذلك عشرات التجارب التي تختبر هذه المقدرة التنبؤية للنظريات. بل أن العلماء يذهبون إلي ما هو أبعد من ذلك ، فيقومون بتجارب الهدف منها هو نفي النظرية والعثور علي درجات قصورها ، فوجب علي كل نظرية أن تحتوي بداخلها بالقدرة علي نفي نفسها ، كأن تقول نظرية الجاذبية مثلاً: “إذا عثرتم علي كوكب يدور في مدار ذا خواص غير التي أتنبأ بها فهذا دليل علي عدم صحتي ويجب عليكم البحث عن نظرية أخري.” هذه الخاصية الهامة هي ما تسمي بالـ falsifiability أو مقدرة النظرية علي نفي نفسها (أنظر كتابات فيلسوف العلوم  “Karl Popper”  حول هذا الموضوع).

وبمرور الوقت ، وزيادة التجارب والأبحاث التي تؤكد النظرية وتبني عليها ، ومع عدم وجود أي نتيجة معملية أو رصدية تنفيها ، يزداد يقين العلماء بصحة النظرية ، فمن هو هذا المجنون في يومنا هذا الذي يخرج علينا قائلاً أن نيوتن كان مخطئاً خطأ كاملاً في أفكاره المعروفة؟ وقد يشير البعض إلي أن نيوتن قد أخطأ بالفعل في نظريته للجاذبية والدليل علي هذا أن أينشتين خرج علينا بنظرية جديدة للجاذبية بعد نيوتن بأربعمائة عام ، وهذه النظرية أيضاً لها أدلة صحتها. ولكن هذا القول تنقصه الدقة ، فأينشتين لم يُثْبِت خطأ نيوتن ولكنه وضع نظرية أوسع تطبيقاً من نظريات نيوتن ، فتكون هنا نظرية نيوتن هي حالة خاصة لنظرية أينشتين. وهذا كله طبيعي ، ففهمنا للطبيعة يتسع ويزداد فنكتشف ما هو أعم وأشمل ممَ كنا نعرفه سابقاً ، ولذلك فأن أي عالم حقيقي يعلم جيداً أنه لا وجود لأي حقيقة مطلقة في العلوم ، فالعلم ليس إلا سلماً متصاعداً من الفهم والتوسع في الفهم.

ويتخلل كل هذه المراحل أساليب نشر كل درجة من درجات هذا الفهم. وهو اليوم ما يسمي بالنشر تحت التحكيم العلمي ( peer review publishing). فأتُفِقَ أن علي كل عالم قام بتجربة صَغُرَت أو كبُرَت عليه أن يكتب ورقة بحثية بأسلوب متفق عليه يشرح تفصيلاً أهدافه وأساليبه والأجهزة التي إستخدمها والنتائج التي وصل إليها بطريقة تسمح للقارئ أن يعيد تركيب البحث ويقوم بالتجربة بنفسه إن أراد. ويرسل العلماء هذه الأوراق البحثية إلي المجلات العلمية كل في تخصصه. يتسلم المحررون هذه الأبحاث ويقررون تقريراً مبدأياً إذا كانت هذه الأبحاث ملائمة للنشر أم لا ، لأن هؤلاء المحررون علماء أيضاً ولديهم المقدرة علي تقدير جودة البحث وإن كان الباحث شخص علي دراية بما يفعل. ثم يرسلون الأبحاث إلي ما يسمي بالمحكم العلمي (peer reviewer) وهو عالِم أخر متخصص في نفس تخصص البحث ، يتم إختياره عشوائياً أو بناء علي تجارب مسبقة. فيقرأ هذا العالم البحث ويراجعه ويتأكد من كونه بحثاً مطابقاً لمنهجية العلم وأن الباحث علي دراية بما يفعل ، ويقدر أيضاً أهمية الموضوع ومدي أحقيته للنشر. وأحياناً ما يرسل المحرر البحث لأكثر من محكم علمي. ومن المتعارف عليه أن المحكمين العلميين يكونون مجهولين لصاحب البحث حتي لا يكون هناك أي إحراج أو حزازات في حالة الرفض. وعادة ما يطلب المحكم العلمي شيئاً من المراجعة للبحث أو إضافة مرجع أو إضافة توضيح أو ربما يرفض البحث بأكمله. وأحياناً ما يدور حوار بالمراسلة (في يومنا هذا تكون المراسلات إلكترونية) بين الباحث صاحب الورقة العلمية وبين المحكمين المجهولين لديه ، ويتخللها تعديلات وإضافات للبحث حتي يتم قبوله ونشره.

ولا ينتهي الموضوع هنا ، فقد ينشأ بعد البحث حواراً علمياً بين العلماء حول هذا البحث ، فيقوم بعضهم بإعادة التجربة كما أسلفنا ويقوم البعض بنقدها مثلاً ، وتظهر نتائج كل هذا في ورقات بحثية أخري تمر بنفس المراحل. فيزداد الحوار ويتوسع ويكبُر العلم وتنمو المعرفة.

هذه المراحل الكثيرة المتعددة لا تتوقف ولا نهاية لها ، وكلها جزء من المنهجية المتفق عليها لينمو العلم ويصحح نفسه بمرور الوقت. ولا تنجح كل الأفكار في الإتساع والإستمرار ، فمنها ما يثبت خطئه ومنها ما يُعَدَّل ويعاد تعديله حتي يتقبله الجميع.

كل هذا ممَ لا ندرسه بالمدارس والجامعات ، بل هي مرحلة متقدمة من الفهم لا يبدأ الإنسان في إستيعابها قبل وصوله إلي مستوي الدكتوراه.

والأن نعود إلي سؤالنا الأصلي: “كيف لي أن أتحدث عن التطور بهذه الثقة وأنا لم أدرسه في الجامعة ولم أطلع علي كل أدلته؟ “

الإجابة هي: لأني على دراية بالمنهجية العلمية ، ولا أحتاج حتى أؤمن بفكرة علمية أن أطلع على كل تفاصيلها ، فلا أحتاج في الغالب إلا إلى أن أذهب إلى قسم الأحياء في أي جامعة وأدق الباب وأسأل سؤالاً واحداً:

“هل مرت نظرية التطور الداروينية التي تَدَّعونها في كل مراحل المنهجية العلمية التي نعرفها؟ وهل نشأ عن هذا إيمانكم بها وبأدلتها كما أؤمن أنا (بتاع الفيزيا) بنظريات أينشتين وأدلتها؟”

فإذا كانت الإجابة هي “نعم” ، وقد كانت بالفعل “نعم” ، فلا يوجد عندي أي خيار إلا أن أؤمن بها. فإن إستمررت في معاندة الواقع ورفضت التطور فلا مناص منطقي عندي إلا أن أرفض كل نظريات الفيزياء والكيمياء ، بل لا مناص عندي إلا أن أرفض أبحاثي أنا شخصياً لأنها مرت ولا تزال تمر بنفس ذات المراحل التي مرت وتمر بها نظرية التطور. يعني بالبلدي كدة هي package على بعضها ، يا تاخدها كلها يا تسيبها كلها.

فإذا ظل بعد كل هذا شيء من الشك عند البعض فيقولون مثلاً “يعني ما هو إنت قلت مافيش حقيقة مطلقة ، يمكن بعد شوية يكتشف العلماء إنهم كانوا غلطانين وأن التطور لم ولا يحدث؟” فأقول هنا ، نعم لا يوجد حقيقة مطلقة ، ولكن بعد مئة عام من التفحص والتمحيص والتجارب والأبحاث وعلم الجينات (الذي يؤكد النظرية بالمناسبة) وعلم صناعة الدواء (الذي يستخدم النظرية في أبحاثه) فأن إحتمالية الخطأ تقترب إقتراباً لصيقاً بالصفر!‏ قد يحدث في المستقبل أن نكتشف نظريات أوسع وأشمل من نظرية دارون كما إكتشف أينشتين ما هو أوسع وأشمل من نظريات نيوتن ، ولكن هذا هو أقصي ما يمكن أن يحدث في هذا الموضوع. ولا شك عندي أن التطور واقع ونظرية دارون (بكل ما طرأ عليها من تعديل وتوسع في المئة عام الأخيرة) صحيحة تماماً.

وفي النهاية يبقى إعتراض واحد فقط لم أجب عليه ، قد يقول البعض “طيّب إنت لما رحت طرقت باب قسم الأحياء وسألتهم السؤال وقالوا لك أن الإجابة هي نعم ، ألم يخطر ببالك أن هؤلاء علماء كفرة وهدفهم في الحياة هو إثبات عدم وجود الله وخداع المؤمنين حتى يلحدوا؟ ألم يخطر ببالك أنهم كلهم تلاميذ دارون اليهودي الصهيوني العلماني الليبرالي الملحد الكاذب؟ وأن النظرية لم تمرّ بالمنهجية العلمية كما يدَّعون وأنّها ليست إلا مؤامرة عالمية؟”

لهؤلاء أرد وأقول: “ربنا معاكم بقى”

مصادر:

https://www.facebook.com/TheTheoryOfEvolution

http://evo.ibiscience.com/

هل التطور مجرد نظرية ؟ وما معنى “نظرية” في العلوم؟

http://ar.wikipedia.org/wiki/التطور_كنظرية_وحقيقة

المصدر :

http://www.talkorigins.org/faqs/evolution-fact.html

شرح نظريه التطور باللغة العربية (ڤيديو):

http://www.facebook.com/video/video.php?v=555485171205

شرح نظرية بدء الحياة علي الأرض باللغة العربية (ڤيديو):

http://www.facebook.com/video/video.php?v=555484727095

أصل الحياة و تطورها :

http://www.ascssf.org.sy/confer-mirchan.htm

كتب عن التطور من موقع معهد ماساتشوستس

http://www.mit.edu/~ejhanna/sci/evobook.html

احتمالية ظهور الحياة و مغالطات الخلقيين :

http://www.el7ad.com/smf/index.php?topic=92681.0

أفلام وثائقية عن التطور

http://www.pbs.org/wgbh/evolution/educators/teachstuds/svideos.html

بحث جديد

http://news.nationalgeographic.com/news/2010/05/100513-science-evolution-darwin-single-ancestor/

مصادر التطور من أكبر جامعات العالم

هارڤارد

http://www.oeb.harvard.edu/

ييل

http://www.yale.edu/eeb/

كورنيل

http://www.eeb.cornell.edu/

ستانفورد

http://www.stanford.edu/group/ecoevo/

ستوني بروك

http://life.bio.sunysb.edu/ee/

بركلي

http://evolution.berkeley.edu/

من قراءات حيان الخياط: اقتباسات منتقاة من كتاب “التطور”

“ان دراسة التطور تعد جوهرية لفهم اي حقل من حقول علم الحياة.” جي. ام. سفج في كتابه “التطور”

بإمكانكم أن تجدوا الصديق حيان على فيسبوك عبر الرابط التالي:
https://www.facebook.com/hyan.alkhyat